اخبار اليمن الان

الزبيدي يوجه دعوة عاجلة للحكومة الشرعية

دعا رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس الزبيدي، مساء الثلاثاء، الحكومة اليمنية المعترف بها دوليا للعودة إلى العاصمة المؤقتة عدن (جنوب اليمن) والإيفاء بوعودها وأداء مهامها في تحسين الخدمات وصرف المرتبات ومعالجة الاختلالات ومكافحة الفساد، وتخفيف وطأة الانهيار الاقتصادي والمعيشـي وممارسة سلطاتها لإلزام كافة المؤسسات الإيرادية في جميع المحافظات بتوريد عائداتها إلى البنك المركزي في عدن.

جاء ذلك في كلمة خلال احتفال أقيم في العاصمة المؤقتة عدن بمناسبة الذكرى الرابعة لـ”اعلان عدن التاريخي” وتأسيس المجلس الانتقالي والذكرى السادسة لتحرير المدينة من ميليشيا الحوثي الانقلابية.

كما دعا الزبيدي الحكومة التي شكلت بالمناصفة بين الشمال والجنوب بناء على اتفاق الرياض الموقع بين الطرفين في 5 نوفمبر 2019 برعاي السعودية، إلى مصارحة الشعب واطلاع الرأي العام عن ماهية القوى التي تمارس العقاب الجماعي بحق شعبنا، وأن تضطلع بدورها في مواجهة المتنفذين وتجار الحروب.

وقال الزبيدي: “للصبر حدود أمام سياسات التنكيل والعقاب الجماعي التي تستهدف شعبنا، وخيارات المجلس مفتوحة (..) كما نؤكد مرةً أخرى بأن المجلس الانتقالي الجنوبي قادر على إدارة الجنوب بما يتوائم والمتغيرات المحيطة ويحمي أمن ومصالح دول المنطقة والعالم”.

وأشار الزبيدي إلى أن “اتفاق الرياض وفّر فرصة حقيقية لإحلال السلام وتصويب بوصلة المعركة”، مستدركا بالقول: “لكن قوى الفساد والإرهاب لا زالت تعمل على تعطيله وتحاول إفراغه من محتواه”.

ودعا الزبيدي الأطراف الراعية لـ”اتفاق الرياض” إلى إلزام الطرف الآخر بإلغاء كافة القرارات أحادية الجانب، والتزام التشاور المسبق وفق نصوص الاتفاق، واستكمال تنفيذ كافة بنوده دون انتقائية، وفي مقدمتها تشكيل الوفد التفاوضي المشترك، وتشكيل الهيئات الاقتصادية، وهيكلة ووزارات الداخلية والدفاع والخارجية، وكافة الوزارات والمؤسسات العامة، وخروج المليشيات المعتدية التي جعلت مقراتها في شبوة ووادي حضـرموت والمهرة معسكرات لاحتضان الإرهاب وتصديره، ونهب موارد الجنوب، وقتل أبنائها ومصادرة حقوقهم، وتهديد الأمن والسلم الدوليين.

وأضاف الزبيدي: “نجدد التأكيد على موقفنا الثابت والراسخ وشراكتنا الفاعلة مع التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية في التصدي لميليشيات الحوثيين الموالية لإيران، ومكافحة التطرف والإرهاب، وحماية المصالح الإقليمية والدولية في البحر العربي وخليج عدن وباب المندب”.

وأكد الزبيدي أن الانتقالي “لن يقبل بأية تسويات أو حلول تتجاوز قضية الشعب الجنوبي، أو ترسم مستقبله السياسي خلافاً لإرادته وتطلعاته”.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى