اخبار العالم

هل لـ”حزب الله” مصلحة في فتح جبهة الجنوب مع إسرائيل في هذا التوقيت؟

أكد الخبير العسكري اللبناني العميد المتقاعد نزار عبدالقادر، أنه لا مصلحة لـ”حزب الله” اللبناني، مباشرة أو غير مباشرة، في التدخل بالمواجهات الجارية بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

وقال عبدالقادر في حديث خاص لموقع RT، “ليس هناك أي مؤشر لامتداد الأحداث بين الفلسطينيين والإسرائيليين إلى حدود لبنان الجنوبية، فخلال 15 عاما حقق القرار 1701 الرؤية السياسة بضرورة الاستقرار والسلام بالنسبة لإسرائيل و”حزب الله”، واحتُرمت مندرجات القرار منذ العام 2006،  وأي خلاف جزئي أو احتقان بين الطرفين كان يجري التنفيس عنه في منطقة مزارع شبعا، لذلك لا أعتقد أن هناك دواع ملحة لدى إسرائيل و”حزب الله” لتغيير الوضع القائم”.

وأضاف عبدالقادر، أن “إيران ليست مستعدة في التوقيت السياسي الراهن أن تُدخل “حزب الله”، الذي وصفه بفصيل النخبة بالحرس الثوري الإيراني، في أي مواجهة مع إسرائيل، لأن أي حرب ستؤدي إلى سيناريو كارثي في جنوب لبنان،” مشيرا إلى أن “حزب الله لديه مهمات أخرى بالنسبة لإيران”.

وأكد عبدالقادر، أن إيران لا تريد أن تغامر بالقرى الشيعية والبنى التحتية الشيعية في جنوب لبنان، وهي تفكر بعقل بارد تجاه الأحداث.

وكانت وسائل إعلام إيرانية محسوبة على “فيلق القدس” التابع للحرس الثوري الإيراني، نقلت عن مصادر خاصة قوله أمس الثلاثاء، إن “حزب الله” اللبناني في أهبة الاستعداد، وأنه جاهز لتنفيذ عمليات عسكرية ضد إسرائيل في حال طلبت منه فصائل المقاومة الفلسطينية في غزة.

وشرح عبدالقادر الأسباب التي أدت إلى انفجار الوضع في الأراضي الفلسطينية، مشيرا إلى “الإهمال والظلم” الذي عانى منه الفلسطينيون في عهد الإدارة الأمريكية السابقة، وصولا إلى الضغط الإسرائيلي بشأن القدس وعدم السماح بإجراء الانتخابات بالمدينة بالإضافة طبعا إلى الأسباب المباشرة المتعلقة بالمسجد الأقصى وحي الشيخ جراح.

ولفت إلى أنه في هذا التوقيت السياسي، وفي ظل إدارة ديمقراطية أمريكية جديدة، هناك مصلحة استراتيجية للفلسطينيين بتأكيد “فلسطينية القدس” وضرورة أن تكون هناك دولة للفلسطينيين.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى