اخبار اليمن الان

الحراك الجنوبي ينعي احد مؤسسيه الاوائل العميد علي محمد السعدي

نعى الحراك السلمي الجنوبي احد مؤسسيه الاوائل العميد علي محمد السعدي.

وقال الحراك الجنوبي في بيانه ان الحراك الجنوبي وشعبنا العظيم خسر قائداً من أبرز قادته ومناضلاً من أبرز مناضليه الذي لم تثنه مليشيات الحوثي ولا قناصات وقمع ومحاكمات عفاش بالامس ولا الحصار اليوم عن مواصلة كفاحه في كافة المواقع التي شغلها في الحراك الجنوبي.

وجاء في البيان:” 

بسم الله الرحمن الرحيم
قال الله سبحانه وتعالى:”كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام.”
نعى الحراك الجنوبي أحد مؤسسيه الاخ العميد علي محمد السعدي ببيان طويل نقتطف منه ما يلي :

« باعتزاز كبير، وألم عميق، ينعي الحراك الجنوبي وفاة أحد مؤسسيه وأحد قادته المناضل العميد علي محمد السعدي .
نعى الحراك الجنوبي إلى أبناء شعبنا ، الفقيد القائد المناضل العميد علي محمد السعدي ، الذي انتقل إلى جوار ربه صباح أمس الخميس اثر مرض الحميات التي أصابته ، وهو يخوض كفاحاً من أجل تعزيز التعايش والتصالح والالتفاف الجنوبي حول قضيته العادلة.
ان الحراك الجنوبي وشعبنا العظيم خسر قائداً من أبرز قادته ومناضلاً من أبرز مناضليه الذي لم تثنه مليشيات الحوثي ولا قناصات وقمع ومحاكمات عفاش بالامس ولا الحصار اليوم عن مواصلة كفاحه في كافة المواقع التي شغلها في الحراك الجنوبي. وفي كل هذه المواقع كان الفقيد السعدي دائماً رجل المواقف ورجل الأفعال، ومدافعاً عن القضية الجنوبية وعن وحدة الصف الجنوبي وثقافة التسامح والتصالح إلى آخر يوم في حياته.
وإذ ينعى الحراك الجنوبي فقيده المناضل الصادق والوفي ، فإنه يعاهد الفقيد ، وجميع شهداء شعبنا على مواصلة المسيرة الظافرة حتى استعادة حقنا وتحقيق الأهداف التي ناضل من أجلها …
والفقيد السعدي خسارة كبيرة سيشعر بها الجنوبيون في الأيام المقبلة، لأن الشعب بأمس الحاجة لأفكار وثقافة ووطنية الفقيد السعدي.
وأضاف البيان انه ليس من السهل تعويضه والجنوبيون يشعرون بالأسى والحزن وبالفخر والاعتزاز لأن الدور الكبير الذي كان يقوم به العميد السعدي يدل على اصدار الحراك الجنوبي وقيادته الحالية ان يكونوا في ميادين النضال والإجماع الوطني ، وأضاف ان الحراك الجنوبي سيستمر في نضاله حتى النصر.
ووجه الحراك الجنوبي التعزية بوفاته الى فخامة الرئيس عبدربه منصور هادي ، والى الجنوبيين في الداخل والخارج ، واننا برحيله، انما نفتقد انسانا عظيماً، كانت الجنوب الحبيبة في قلبه، وكان هاجسه الكبير أن يرى وطنه مستقرا ، خالي من العنف والحروب البينية ، حيث سعى بشكل متواصل من أجل إبراز معاناة شعبه أمام المحافل الدولية، وناضل في عدن والجنوب من أجل إرساء مبداء التسامح والتصالح.
وأضاف بيان النعي ان علاقات الفقيد السعدي بالمكونات الجنوبية المعتدلة كانت مميزة وممتازة، وكان يستقبلهم دوماً في بيته ، لأننا نعتقد ان القوى الجنوبية المعتدلة هي خير من نتفق معها بمنح الجنوب حريته وشخصيته الاعتبارية وهي جزء من المفاوضات القادمة ، مؤكداً انه سعى دائماً من أجل الوحدة الوطنية الجنوبية ، ومن أجل أن يبقى الجنوبيون بغض النظر عن انتماءاتهم جنباً إلى جنب، كأبناء شعب واحد وأسرة وطنية واحدة.
رحم الله العميد علي محمد السعدي ، المتاضل الإنسان الذي ملأ الجنوب بثقافة التسامح والنضال الوطني المميز ، وكان درعا وحصنا لهذا الوطن العزيز طيلة سنوات حياته المليئة بالتضحيات والمواجهات والعطاءات الكثيرة.
_

صادر عن الحراك الجنوبي السلمي
عدن الجمعة 14 مايو 2021

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى