اخبار اليمن الان

هكذا استقبل اليمنيون العيد

استقبل اليمنيون عيد الفطر المبارك وسط معاناة كبيرة فرضتها الميليشيا الحوثية ابتداء من اليوم الأول لشهر رمضان، عبر رفع أسعار السلع الغذائية وفرض جبايات كبيرة على التجار وإجبار الأسر على دفع ما يحتفظون به لملابس أبنائهم كزكاة لجيوب قيادات الحوثي، ناهيك عن جرائم الاعتداءات والاختطافات.

وقالت وسائل إعلامية “لقد أجبر الحوثي الأسر اليمنية على التخلي عن الكثير من عادات العيد وطقوسه المستمَدة من تراثهم وثقافتهم، في ظل الإجراءات التجويعية التي تعتمدها الميليشيا في اضطهاد أبناء بلادنا”، موضحاً أن الكثير من الأسر لم تستطع شراء الملابس لأبنائها وكذلك الحلويات؛ نظراً للأسعار الباهظة واكتفت بإقناع أطفالها بأن كل أيام الله عيد.

وتعيش عائلات المختطفين والأسرى للعام السادس على التوالي، العيد في وضع مأساوي جراء اختطاف معيليهم من قبل الميليشيا، فالكثير منهم لا يستطيعون توفير ما يسدون به جوع أطفالهم، ناهيك عن عدم قدرتهم على توفير الملابس والحلويات.

وقال مجموعة من الصحفيين إن الميليشيا لم تحاصر تعز منذ 6 سنوات وتمنع العلاج والغذاء عنها فقط، بل وضعت كل اليمنيين في مناطق سيطرتها كأسرى بلا سجون فلا يستطيعون الاحتفال والتعبير عن مشاعرهم.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى