اقتصاد

بسبب التأخر في سداد مستحقات مقدرة بأكثر من 100 مليون دولار.. شركة "كارباورشيب" التركية توقف تدفق التيار الكهربائي الى لبنان

قالت شركة كارباورشيب التركية التي تزود لبنان بالكهرباء من محطتين عائمتين الجمعة، إنها أوقفت الإمدادات بسبب متأخرات السداد وبعد تهديد قانوني لمحطتيها في لبنان الذي يواجه أزمة اقتصادية حادة.

ويحصل لبنان على 370 ميغاوات من الكهرباء من الشركة أو ما يعادل ربع الإمدادات الحالية للبلاد .
كانت الشركة قد أبلغت الحكومة اللبنانية هذا الأسبوع بأنها ستضطر لاتخاذ هذه الخطوة إذا لم تتخذ خطوات للتوصل إلى تسوية.
ويهدد التحرك بقطع الكهرباء لفترات أطول عن البلد المثقل بالديون والذي لا يملك القدرة الكافية على تلبية احتياجاته من الكهرباء حتى قبل قرار الشركة.

الحكومة لم تتواصل مع الشركة لإجراء محادثات أو لمحاولة حل قضية قانونية على الرغم من المناشدات المتكررة

ويعتمد الكثير من الناس على مولدات خاصة أو يعانون العيش لعدة ساعات دون كهرباء.
وقالت الشركة في بيان إنها أغلقت التيار الكهربائي يوم الجمعة. وقال مصدر مطلع على الوضع إن الإجراء اتخذ نحو الساعة الثامنة صباحا مع نفاد الوقود في المحطتين العائمتين.

وقالت الشركة، وهي وحدة تابعة لمؤسسة قرة دنيز التركية، في بيان “على مدى 18 شهرا كنا مرنين للغاية مع الدولة وواصلنا إمدادات الكهرباء دون مدفوعات أو خطة للسداد لأن البلد يواجه بالفعل أوقاتا صعبة للغاية. لكن لا توجد شركة يمكنها العمل في مناخ تكتنفه مثل هذه المخاطر المباشرة وغير المبررة”.

وقال المصدر، الذي تحدث بشرط عدم نشر اسمه، إن المتأخرات تجاوزت 100 مليون دولار وأضاف أن الحكومة لم تتواصل مع الشركة لإجراء محادثات أو لمحاولة حل قضية قانونية على الرغم من المناشدات المتكررة للشركة.

وقالت وزارة المالية اللبنانية إن الشركة التركية أخطرتها بالقرار ونسبت إلى نائب برلماني قوله إن البلاد قد تغرق في “ظلام تام” في حالة الإغلاق. ولم تقدم أي بيان بشأن المحادثات.

وهدد مدع لبناني هذا الشهر بمصادرة السفينتين وتغريم الشركة بعد أن أوردت قناة الجديد التلفزيونية أنباء عن اتهامات بالفساد تتعلق بعقد الكهرباء.
وخلال مطلع الأسبوع قالت إن الحكومة لم تدفع لها متأخرات لمدة 18 شهرا، وهي فترة تتزامن مع الأزمة المالية وأضافت أنها تسعى إلى “حل معقول” لمواصلة الإمدادات.

وتبلغ قدرة كل سفينة 202 ميغاوات ، مقابل عقد لتوريد 370 ميغاوات في المجمل.
وقال مصدر في الصناعة إن الطاقة الإجمالية للبنان تبلغ حوالي 2200 ميغاوات، بما في ذلك السفينتان، لكنه يولد فقط 1300 ميغاوات في المجمل تشمل الإمدادات التركية البالغة 370 ميغاوات. وقال المصدر إن ذروة الطلب في لبنان في 2020 كانت 3500 ميغاوات.

يمكن قراءة الخبر من المصدر موقع اليوم الثامن من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى