اليمن عاجل

انقلابيو اليمن يفسدون فرحة العيد بالجبايات

مستثمرون يناشدون حمايتهم من حملات التعسف الميليشياوية

اشتكى يمنيون في مناطق سيطرة الحوثيين من تضييق الخناق على السكان من خلال مواصلة وقوفهم حجر عثرة أمام ما يسعدهم ويبهجهم وأسرهم بأجواء عيد الفطر.

كثير من سكان العاصمة اليمنية المحتلة وريفها ومدن إب وذمار وعمران وحجة والمحويت وصعدة وعمران وريمة يعانون منذ أول أيام العيد من حرمان وقمع حوثي ممنهج طالهم والعشرات من ملاك الحدائق والمتنزهات.

وتحدثت مصادر عن تنفيذ الجماعة حملات ابتزاز جديدة بحق ملاك الحدائق والمتنزهات عشية العيد، إذ فرضوا جبايات مالية تحت تسميات عدة، وفقاً لمستثمرين أطلقوا مناشدات عاجلة لإنقاذهم وحمايتهم من حملات البطش والتعسف الحوثية التي طالتهم خلال الفترة القليلة الماضية.

وبالعودة إلى مسلسل التضييق الحوثي المتكرر بحق السكان بغية إفساد فرحتهم بالعيد هذا العام، شكا مواطنون في صنعاء وإب ومدن يمنية أخرى من الوضع البائس الذي يعيشونه، وكذا الوضع المزري الذي وصلت إليه معظم المتنزهات والحدائق العامة في مناطقهم.

وقال بعض منهم لـ«الشرق الأوسط» إن حدائق ومتنزهات ومنتجعات العاصمة وإب على وجه التحديد لم تعد أماكن ووجهات ملائمة للتنزه، كما كانت عليه في السابق (أي قبل الانقلاب).

وأرجعوا بعض الاسباب إلى أنها ناتجة عما خلفه الانقلاب واستهداف الجماعة المتكرر للمتنفسات، ما جعلها اليوم غير قادرة على رسم بسمة غائبة حتى على وجوه الأطفال.

وأشاروا إلى أن مثل تلك الأماكن كانت بالسابق تعد متنفساً كبيراً لهم ولعوائلهم، وأفادوا بأنها «لم تعد اليوم قادرة على التخفيف ولو قليلاً من معاناتهم وهمومهم، خصوصاً في ظل الأوضاع المعيشية الصعبة».

وتابع السكان، بالقول: «حتى المتنفسات الطبيعية الموجودة في بعض أطراف العاصمة وفي محافظة إب والزائرين لها هذه الأيام لم تسلم من ابتزاز وتدمير وعبث الانقلابيين».

وكشفت مصادر محلية في صنعاء عن تعرض أكثر من 50 متنزهاً وحديقة عامة وخاصة واقعة بمناطق متفرقة من العاصمة على مدى اليومين الماضيين لحملات تضييق وقمع وتعسف حوثية غير مبررة.

وقالت المصادر إن الجماعة بررت حملاتها الاستهدافية تلك بأنها تأتي في سياق ما تسميه مكافحة الاختلاط وتطبيق الهوية الإيمانية، وهي ذريعة سبق للميليشيات أن قمعت وداهمت وأغلقت ونهبت بموجبها المئات من المتنزهات والفنادق والمقاهي والمطاعم السياحية والحدائق العامة والخاصة بعموم مدن ومناطق سيطرتها.

يقول معمر. س، وهو اسم رمزي لمواطن يقطن صنعاء إن العيد يطل عليه وأسرته هذا العام ومعهم كثير من سكان صنعاء، وقد ضاق بهم حتى الأماكن القليلة للتعبير عن سعادتهم بقدومه.

ويشير إلى أن معظم الحدائق والمتنفسات في صنعاء أصبحت اليوم بفعل الانقلاب وسياسة التدمير الحوثية المنظمة مصدراً للضيق والكآبة بدلاً من الفرحة والابتسامة ولم تعد وجهة محببة للأسر والأطفال في العيد.

وعلى مدى سنوات الانقلاب، تعرض مستثمرون وعاملون في المجال الترفيهي بصنعاء ومدن أخرى لاعتداءات وحملات ابتزازات حوثية واسعة تحت مبررات وأسباب عدة، على رأسها عدم إيفائهم بدفع إتاوات للميليشيات تحت اسم «مجهود حربي».

وكان مصدر في الإدارة العامة للحدائق والمتنزهات الخاضعة لسيطرة الجماعة بصنعاء تحدث عن أن الحدائق الحالية في العاصمة ومدن أخرى لا ترقى لمستوى الحدائق والمتنزهات الموجودة في الدول العربية وبقية حدائق العالم.

وأرجع السبب إلى تكرار عمليات الاستهدافات والنهب والسلب التي نفذتها وتنفذها الميليشيات بحق مالكي الحدائق والمستثمرين.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى