اليمن عاجل

جرائم القتل في شبوة.. دماء الفوضى التي تغذيها مليشيا الإخوان

يومًا بعد يوم، تتضخم الكلفة التي يتكبّدها المواطنون في محافظة شبوة من جرّاء الفوضى الأمنية التي تغذّيها المليشيات الإخوانية الإرهابية.

وتشهد محافظة شبوة الكثير من الحوادث الأمنية الخطيرة، في وقتٍ تمارس فيه مليشيا الشرعية الإخوانية تخليًّا عن فرض الأمن في المحافظة، وانشغالها بفرض الإتاوات وتهريب النفط والسلاح.

ففي هذا الإطار، شهدت شبوة خلال الساعات الماضية، جريمتي قتل في مديريتي بيحان ونصاب، في تصاعد للأزمة الأمنية تحت وطأة سيطرة مليشيا الشرعية الإخوانية على المحافظة.

وقتل المتهم عبود يحيى عبود، المجني عليه، باسم حسين العامري، في مدينة ريدان الواقعة في مديرية بيحان.

كما لقي طالب أحمد طالب معيض، مصرعه على يد شقيقه محسن في منطقة الحاط بعتق، بسلاح ناري، لخلافات بينهما.

تكرار مثل هذه الحوادث التي تفشّت كثيرًا في شبوة أمرٌ يبرهن على حجم الكلفة التي تكبّدتها المحافظة الغنية بثروة نفطية ضخمة.

ويتفق محللون على أنّ المليشيات الإخوانية تتمادى في العمل على صناعة فوضى أمنية شاملة في محافظة شبوة، بما يُمكّنها من فرض قبضتها الغاشمة على المحافظة.

وترتبط هذه المؤامرة الإخوانية بالعمل على إفساح المجال أمام ارتكاب الجرائم على صعيد واسع، مع العمل في الوقت نفسه على تغييب سلطة القانون بشكل كامل.

إقدام المليشيات الإخوانية على تنفيذ هذه المؤامرة مرتبط في المقام الأول بمحاولة إفساح المجال أمام فوضى أمنية تمكّن هذا الفصيل الإرهابي من التمادي في جرائم نهب وسطو على صعيد واسع.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى