اليمن عاجل

ألغام الحوثي تصنع جيلًا جديدًا من ذوي الإعاقة.. أرقام مؤلمة وحقائق موجعة

أضيف الشاب عبده صالح دوبلة، إلى قائمة طويلة من ذوي الإعاقة الذين خلّفتهم اعتداءات مرعبة تتنافى مع أي مواثيق أو أعراف إنسانية، ممن راحوا ضحية انفجارات الألغام الحوثية، المليئة بها الأرض، كرمال تكسو صحراء شاسعة.

صاحب الـ28 عامًا، بُترت أصابعه من جرّاء انفجار عبوة ناسفة من مخلفات مليشيات الحوثي الإرهابية، وذلك في قرية دار ناجي مدينة حيس بمحافظة الحديدة.

الألغام الحوثية صنعت جيلًا طويلًا من ذوي الإعاقة الذين فقدوا جزءًا من أطرافهم، من جرّاء أرض ملغمة حاصرتهم بها المليشيات المدعومة من إيران، في واحدة من أكثر الجرائم الحوثية فتكًا بالمدنيين.

لا توجد إحصائية دقيقة توثق عدد الضحايا الذين تحولوا إلى ذوي إعاقة من جراء التوسع الحوثي في زراعة الألغام، وفيما تشير الأرقام إلى أن عدد متحدي الإعاقة في اليمن يبلغ 4.5 مليون شخص، فمن المؤكد أن هذا الرقم يتزايد من جرّاء تزايد الإصابات الناجمة عن الألغام الحوثية، لا سيّما عند النظر إلى أن المليشيات زرعت على مدار سنوات الحرب نحو مليوني لغم.

ودون أن يتم تحديد النسبة الدقيقة لضحايا الألغام الحوثية على وجه التحديد، فقد أفاد تقرير سابق أصدرته منظمة العفو الدولية بأن أكثر من 92 ألف شخص تعرضوا لإعاقات مختلفة بسبب الحرب، علمًا بأن أغلب هؤلاء الأشخاص قد أصيبوا من جرّاء الألغام الحوثية.

اللافت أن المليشيات الحوثية لا يقتصر إجرامها عند صناعة أجيال كبيرة من ذوي الإعاقة، لكن الاستهداف لا ينتهي عند هذا الحد، وتتمادى المليشيات في استهداف هذه الشريحة ويتجلى ذلك بشكل واضح في نهب المساعدات المالية المخصصة لهم، واستهداف الجمعيات الداعمة لذوي الهمم، وقد وصل عدد الجمعيات التي أغلقت من جرّاء الانتهاكات الحوثية نحو 60 جمعية ومنظمة، حتى مطلع العام الجاري.

الأكثر من ذلك، أن المليشيات الحوثية وهي تصنع أعباء ذوي الإعاقة فهي تتاجر بصرخاتهم واحتجاجاتهم أمام المجتمع الدولي، في محاولة لكسب نقاط سياسية تخدم موقفها المترهل في مجريات الحرب الراهنة باللعب على وتر الأزمات الإنسانية.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى