تقارير

الرئيس اليمني: تصعيد الحوثيين في مأرب لن يؤسس لسلام حقيقي

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

قال الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، الخميس، إن استمرار الحوثيين في مواصلة التصعيد باتجاه محافظة مأرب، واستمرارهم في استهداف المدنيين بالصواريخ والطائرات المسيرة “لن يؤسس لسلام حقيقي”.

جاء ذلك، خلال اتصالاً هاتفياً أجراه بمحافظ مأرب اللواء سلطان العرادة، للاطلاع على الجريمة المروعة للحوثيين والتي راح ضحيتها ثمانية قتلى مدنيين بينهم نساء واطفال وإصابة 27 شخصاً.

وقال هادي “إنه في الوقت الذي يعمل المجتمع الدولي في إيجاد أمل وفرص للسلام تواصل مليشيات الانقلاب تصعيدها وحصدها للأرواح الأمنه والبريئة غير مكترثة بأي جهود لحقن الدماء اليمنية خدمة لأجندة إيران التدميرية في المنطقة”.

وأكد الرئيس اليمني، أن “سفك دماء الأبرياء في أحداث متوالية وحرق الأسر والأطفال بصواريخ ومفخخات المليشيات لن يؤسس لسلام حقيقي بقدر تعميق الجراح والام شعبنا من قبل تلك المليشيات التي دمرت مقدرات الدولة وشرخت النسيج الاجتماعي وهجرت أبنائها”.

من جانبه، وجه رئيس الوزراء اليمني معين عبدالملك، وزارة الصحة بالتنسيق مع قيادة السلطة المحلية بمحافظة مأرب بتكثيف ومضاعفة الجهود لتقديم العناية اللازمة للمصابين في المجزرة الإرهابية الجديدة التي ارتكبتها ميليشيات الحوثي، مساء اليوم، واستهدفت مسجد بحي سكني وسجن للنساء وسيارات اسعاف وسط مدينة مأرب.

وأكد رئيس الوزراء “أن هذه الجريمة الحوثية البشعة بعد أيام قليلة على جريمة تفوقها بشاعة وإرهاب هي الرد العملي على تحركات إحلال السلام وتحدي سافر لجهود المجتمع الدولي واحتقار واستهانة بدماء اليمنيين”.

ولفت إلى أن “جدية المجتمع الدولي في إحلال السلام في اليمن تتمثل في موقفه وتحركه لردع هذه الجرائم الحوثية الإرهابية وعدم الاكتفاء بالإدانة او الصمت والتجاهل”.

وفي وقت سابق، قتل 8 مدنيين و27 جريحاً من المدنيين في حصيلة أولية، في قصف شنة الحوثيون على مدينة مأرب بصاروخين بالستيين وطائرتين مفخختين مستهدفة مسجداً في حي سكني وسط المدينة أثناء أداء صلاة المغرب بالإضافة إلى سجن للنساء في إدارة شرطة محافظة مأرب.

 

The post الرئيس اليمني: تصعيد الحوثيين في مأرب لن يؤسس لسلام حقيقي appeared first on يمن مونيتور.

يمكنك زيارة الخبر الاصلي من هنا >> هذا الخبر المنشور بموقع اخبار اليمن جرى نشره من يمن مونيتور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى