اليمن عاجل

أول تعليق حوثي على العقوبات الأمريكية الجديدة التي استهدفت قيادي كبير وكيانات خطيرة

أول تعليق حوثي على العقوبات الأمريكية الجديدة التي استهدفت قيادي كبير وكيانات خطيرة

علق القيادي في المليشيا الحوثية محمد علي الحوثي على العقوبات الأمريكية التي فُرضت اليوم على كيانات وأفراد مرتبطين بالمليشيا المدعومة إيرانيا.


وقال محمد علي في منشور تابعه “بوابتي” :”‏تضع أمريكا خيار الحرب أولوية لها في اليمن في حين تتظاهر بالسلام “


وأضاف الحوثي إن فرض العقوبات بزعم فرض السلام عائق له بدون جدوائية”


وتابع:”جريمة جديدة تستهدف القطاع الخاص بعد استهداف البنك المركزي وإيقاف تصدير النفط وضرب المصانع وتجويع اليمنيين بالحصار وإيقاف الرواتب وهي خطة ممنهجة للقضاء على الاقتصاد”.


وفرضت وزارة الخزانة الأمريكية، الخميس، عقوبات على كيانات وأفراد يمنيين وسوريين لأعمال ترتبط بإيران.

 

وقالت الخزانة في بيان لها إن مكتب مراقبة الأصول الأجنبية التابع للوزارة فرض عقوبات على أعضاء شبكة تهريب تساعد في تمويل فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني وجماعة الحوثي في اليمن.

 

وأشار البيان إلى أن الشبكة يقودها الممول الحوثي سعيد الجمال المقيم في إيران، لافتا إلى أن هذه الشبكة تدر عشرات الملايين من الدولارات من عائدات بيع السلع، مثل البترول الإيراني ، والتي يتم بعد ذلك توجيه جزء كبير منها عبر شبكة معقدة من الوسطاء والتبادل في دول متعددة للحوثيين في اليمن.

 

وبحسب البيان فإن الدعم المالي لهذه الشبكة يتيح لهجمات الحوثيين المؤسفة استمرار تهديد البنية التحتية المدنية والحرجة في اليمن والمملكة العربية السعودية.

 

وقال أندريا م. جاكي ، مدير مكتب مراقبة الأصول الأجنبية ، إن “هذه الهجمات تقوض الجهود المبذولة لإنهاء الصراع ، والأكثر مأساوية، تجويع عشرات الملايين من المدنيين الأبرياء”، مضيفا أن “إنهاء معاناة ملايين اليمنيين هو مصدر قلق بالغ للولايات المتحدة، وسنواصل محاسبة المسؤولين عن البؤس المنتشر وحرمانهم من الوصول إلى النظام المالي العالمي”.

 

ووفقا للبيان فإنه منذ بداية الصراع في اليمن، اعتمد الحوثيون على دعم الحرس الثوري الإيراني (فيلق القدس) لشن حملتهم ضد الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا والتحالف الذي تقوده السعودية.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى