اخبار اليمن الان

حيلة حوثية جديدة لبقاء السوق السوداء لبيع النفط

على الرغم من رسو سفن نفطية بميناء الحديدة، إلا أن مليشيا الحوثي الإرهابية تسعى للحفاظ على السوق السوداء في صنعاء ومناطق سيطرتها، لضمان استمرار جني مبالغ خيالية.

 

قال مصدر مطلع لـموقع “المشهد العربي”، إن المليشيا المدعومة من إيران، قصرت بيع المشتقات النفطية الواردة عبر ميناء الحديدة في 12 محطة وقود فقط، بدوام جزئي لخلق ازدحام خانق على تلك المحطات، وإجبار المواطنين على الذهاب إلى السوق السوداء.

 

وأضاف أن شركة النفط التابعة للمليشيا أقرت سعر مرتفع للمشتقات النفطية بمبلغ 8500 ريال لصفيحة البنزين (سعة 20 لترًا)، بدلا من 6700 ريال، لتقليص الفارق مع سعر السوق السوداء، المقدر بـ 11500 ريال.

 

وكشف المصدر عن انعدام حماس المليشيا الإرهابية لإعادة فتح ميناء الحديدة وفق قيود توريد الجمارك إلى حساب بنكي تحت إشراف الأمم المتحدة لصرف مرتبات الموظفين.

 

وأوضح أن المليشيا تحرص على بقاء السوق السوداء، تحت إشرافها بشكل علني وتفرض رسوم وجبابات على الكميات الواردة إلى مناطق سيطرتها وبنسبة تقدر بـ 45% من سعر بيعها.

 

وتحصل مليشيا الحوثي على كميات كبيرة من المشتقات النفطية عبر سوق نفطية حرة تشترك فيها مع الشرعية الإخوانية في منطقة صحراوية بمحافظة الجوف.

يمكن قراءة الخبر من المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى