اخبار العالم

الرئيس الايراني السابق يعلن عن تغييرات كبيرة غداة فوز ”رئيسي” في الانتخابات

قال الرئيس الإيراني السابق محمود أحمدي نجاد، إن تغييرات كبيرة تنتظر بلاده بعد الانتخابات الرئاسية.

وأضاف نجاد في مقابلة مع وكالة “نوفوستي”: “في المستقبل القريب، يجب أن نتوقع تغييرات كبيرة في العلاقات وبنية النظام العالمي. وينطبق الشيء نفسه في إيران. ستحدث تغييرات وإصلاحات كبيرة في إيران”.

ونوه نجاد بأن سياسة بلاده الخارجية، لن تشهد في المستقبل القريب أية تغيرات جدية.

وتابع الرئيس السابق القول: “لا يبدو لي، أنه ستكون هناك تغييرات كبيرة في السياسة الخارجية على المدى القصير. ولكن مع تطور النظام العالمي في المستقبل القريب، ستتغير العلاقات الدولية بشكل عام، وبالتالي ستؤثر هذه التغييرات أيضا على علاقات إيران”.

يأتي ذلك فيما أكدت السلطات الإيرانية فوز رئيس السلطة القضائية إبراهيم رئيسي بالانتخابات الرئاسية التي جرت في البلاد أمس الجمعة.

والتقى الرئيس المنتهية ولايته حسن روحاني مع رئيسي اليوم السبت في مقر السلطة القضائية وهنأه بفوزه في الانتخابات، وبحث معه “المشاركة المكثفة في الانتخابات وتأثيرها على تعزيز قوة البلاد”.

بدوره، صرح وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، خلال مشاركته اليوم في منتدى أنطاليا الدبلوماسي في تركيا، بأنه يتعين على الجميع من الآن فصاعدا العمل مع رئيسي بصفته الرئيس المنتخب، واصفا إياه بأنه “رجل عقلاني وسيقود البلاد بشكل جيد”.

وكان منافسو رئيسي الثلاثة في الانتخابات قد أقروا في وقت سابق من اليوم بهزيمتهم وهنأوه بالفوز.

وتظهر النتائج الأولية التي نشرتها وزارة الداخلية الإيرانية أن رئيسي حصد أصوات أكثر من 17.8 مليون من أصل 28 مليون ناخب شاركوا في الانتخابات.

وتقدم رئيسي بفارق كبير على منافسيه في الانتخابات، وهم نائب رئيس مجلس الشورى أمير حسين قاضي زاده هاشمي (نحو مليون صوت) وأمين مجلس تشخيص مصلحة النظام محسن رضائي (3.3 مليون صوت) ومحافظ البنك المركزي عبد الناصر همتي (2.4 مليون صوت).

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى