اخبار اليمن الانتقارير

مسؤولون يمنيون يعلنون اشتداد المعركة حول مدينة مارب بين الجيش اليمني والحوثيين

قال مسؤولون يمنيون، اليوم الأحد ، إن معارك حامية اندلعت في الأيام الأخيرة بين قوات الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران في محيط مدينة مأرب الاستراتيجية؛ وفقا لتقرير نشرته وكالة “أسوشيتد برس”، وترجمه “المشهد اليمني”.

ويحاول المتمردون المعروفون باسم الحوثيين السيطرة على المنطقة منذ شهور.

وأوضح مسؤولون عسكريون يمنيون وزعماء قبائل من المنطقة إن ما يقدر بعشرات المقاتلين قتلوا أو أصيبوا في القتال الأخير. تحدثوا شريطة عدم الكشف عن هويتهم لأنهم غير مخولين باطلاع وسائل الإعلام ، وطلب زعماء القبائل إخفاء هويتهم من أجل أمنهم.

وذكر الفريق الركن صغير بن عزيز رئيس أركان الجيش اليمني المعترف به دوليا، منذ يوم الجمعة، بأن الحوثيين شنوا هجمات على عدة جبهات في أطراف مأرب. وأكد أن المعارك أسفرت عن سقوط ضحايا في صفوف القوات الحكومية اليمنية.

و ردت الضربات الجوية للتحالف بقيادة السعودية على الهجمات اليوم الأحد، بحسب اللواء ناصر الذيباني، مدير العمليات العسكرية في الجيش اليمني الذي يقاتل إلى جانب التحالف.

وفي غضون ذلك ، قال مسؤول حوثي إنهم نشروا ما لا يقل عن 200 مقاتل إضافي على خط المواجهة قرب مأرب خلال الـ24 ساعة الماضية. كما تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته لأنه غير مخول بإحاطة وسائل الإعلام.

و يحاول الحوثيون منذ فبراير الاستيلاء على مأرب لاستكمال سيطرتهم على الجزء الشمالي من اليمن. لكنهم لم يحرزوا تقدمًا كبيرًا وتكبدوا خسائر فادحة وسط مقاومة شديدة من القوات الحكومية التي يدعمها التحالف الذي تقوده السعودية.

ويأتي القتال هذا الأسبوع أيضًا وسط محاولات من جانب عمان المجاورة لليمن للتوسط في محادثات سلام بين الحوثيين والحكومة.

وفي الأسبوع الماضي ، قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن المنتهية ولايته ، مارتن غريفيث ، إنه يأمل أن تؤدي الجهود الدبلوماسية الأخيرة التي قامت بها عمان ، والتي لعبت دور الوسيط في صراعات أخرى في الشرق الأوسط ، إلى نتائج. وأعرب عن “أسفه العميق” لفشله في التوسط لإنهاء النزاع خلال فترة ولايته.

ويخوض اليمن حربًا أهلية منذ عام 2014 ، عندما اجتاح الحوثيون معظم أنحاء الشمال واستولوا على العاصمة صنعاء ، مما أجبر الحكومة المعترف بها دوليًا على النزوح.

ودخل التحالف الذي تقوده السعودية الحرب في العام التالي إلى جانب الحكومة. وتسببت الحرب في مقتل أكثر من 130 ألف شخص وأحدثت أسوأ أزمة إنسانية في العالم.

كما يهدد القتال من أجل مأرب بتصعيد الحرب على نطاق أوسع وأثار احتجاجات دولية لأن المدينة تضم أكثر من مليون نازح ، يعيش الكثير منهم في مخيمات على أطراف المدينة.

واستهدفت هجمات صواريخ الحوثيين بطائرات مسيرة مفخخة مناطق سكنية ومدنية داخل المدينة نفسها. في وقت سابق من هذا الشهر ، قصفوا محطة وقود، مما أسفر عن مقتل 20 شخصًا ، من بينهم أطفال ، بحسب ليز ثيسين، المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى