اخبار اليمن الانتقارير

بعد أن كان خفيا.. خلاف ”حوثي” يضرب أعلى هرم سلطات صنعاء ويظهر للعلن

وصلت الخلافات الداخلية الحوثية خلال الأيام القليلة الماضية إلى أعلى هرم سلطات صنعاء، بعد أن ظهرت للعلن.
واستنكر عضو مجلس النواب اليمني، عبده بشر، في نشر على صفحته بالفيسبوك، رصده ” المشهد اليمني “، الحملة الشرسة ضد النائب البرلماني وعضو (مايسمى) المجلس السياسي الاعلى سلطان السامعي
وضد النائب البرلماني القاضي أحمد سيف حاشد والحملة المضادة؛ في إشارة إلى الذباب الالكتروني التابع للحوثيين.
و ندد باستخدام الألفاظ السوقية والهابطة التي تسيء الى من ورائها قبل الاساءة إلى الشخص المقصود، و إن دل على شيء فإنما يدل على الافلاس الواضح والجهل وعدم الوصول إلى مستوى المسؤلية والوعي والادراك لدى الذباب الالكتروني ومن ورائهم؛ في إشارة إلى النشطاء المتعصبين مع الحوثيين.
وأضاف: وقلناها أكثر من مرة إذا صلح الرأس صلح الجسد كله وتنظيف المنزل يبدأ من الرأس؛ فهل تعي كراسي السلطة إنها فاشلة بامتياز وبشهادة الداخل والخارج فمن لم يستطع ولم يحتوي خلاف بين عضوا في المجلس السياسي؛ في إشارة إلى سلطان السامعي، ومدير مكتب الرئاسة؛ يقصد القيادي الحوثي أحمد حامد، ويصب غضبه على النائب البرلماني أحمد سيف حاشد لانه لايقبل بالظلم أو الفساد.. فكيف يستطيعون إدارة شؤن دولة وقضايا الوطن والمواطن.
ويرى مراقبون أن الخلافات البينية بين قيادات مليشيا الحوثي، تعكس حالة الفشل لدى المليشيا ودليلا على كونها مجرد عصابة تمارس الفساد والسرقات بجانب عمليات القتل والحرب ضد أبناء الشعب اليمني، لكنها في الوقت نفسه قد تكون القشة التي تقصم ظهر البعير في حال استمرت في التصاعد خصوصا وأن كثيرين من مناصري واتباع المليشيا الحوثية يرون أن ما وصل اليه حامد وفريقه وبقية قياداتهم في صنعاء من ثراء فاحش وما باتوا يملكونه من أموال ومنازل وعقارات وسيارات كله على حساب تضحياتهم وعوزهم وفقرهم واقصائهم من سباق النفوذ على السلطة والفساد المالي.

المصدر من هنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى